Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا ودراسات
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

العلامة فضل الله خلال لقاء حجاج حملة باب الريان في مكة: الحج محطة لصناعة التقارب العربي والإسلامي

12 حزيران 24 - 13:49
مشاهدة
359
مشاركة

في إطار زيارته للمملكة العربية السعودية وتأديته لمناسك الحج، حاضر سماحة العلامة السيد علي فضل الله حول معاني الحج في جمع من الحجاج اللبنانيين في حملة باب الريان بمكة المكرمة.
ورأى سماحته أن رحلة الحج هي فرصة لكي نتخفف من ضغط الذنوب، وأن نتنبّه إلى بقية مشوارنا في الحياة، مشيراً إلى أن الحج هو محطة من أبرز محطات صناعة الإرادة لمواجهة كل التحديات، سواء تلك التي نعاني منها كأفراد، أو التي تواجهنا في المجتمع، أو ما تتعرض له الأمة في كل مساراتها...

 وشدّد على أن من أهم معاني الحج هو أن نعيش السلام الروحي في علاقاتنا مع الله تعالى، وأن نعيش السلام داخل الواقع الإسلامي من خلال تعزيز كل مناخات الوحدة الإسلامية في هذا الواقع، لأن من أبرز مستلزمات الحج وكل هذا الاجتماع الإسلامي أن نتحسس هموم ومآس المسلمين وآلام كل الناس، وأن نجتمع على رفض الظلم وعلى تعزيز العدل في كل ما نعمله ونتحرك به.
ورأى أننا في العالم الإسلامي نعاني من ظروف صعبة، ولا نستطيع أن نواجه كل هذه الظروف إلا بالوحدة، وينبغي أن يكون شعارنا هو تلك الوحدة، وأن نبادر إليها على مختلف المستويات... مشيراً إلى ضرورة تهيئة كل الأسباب لنجاح هذه الوحدة. وشدد سماحته على أن أهل البيت(ع) هم الذين دعونا لكي نعمل للوحدة للتخفيف من كل التوترات وخصوصاً القاعدة التي رسمها الإمام علي(ع) عندما قال: "لأسلمن ما سلمت أمور المسلمين"...
وقال: إذا كنا نبادر للحوار والانفتاح على الآخرين خارج الدائرة العربية والإسلامية، فكيف لا نبادر لذلك على المستوى العربي والإسلامي، مرحباً بما يجري من تقارب بين البلاد العربية والإسلامية، مشيراً إلى أن كل مبادرات الحوار تسرنا ونؤكد على الانفتاح عليها، ونحن من الذين يؤكدون على أهمية التقارب بين الجمهورية الإسلامية في إيران والسعودية كبلدين كبيرين لهما تأثيرهما الكبير إسلامياً وعربياً، مشيراً إلى أن مناخ الانفتاح بين السعودية وإيران يترك تأثيره الكبير في المنطقة، وكذلك التقارب بين إيران ومصر وغيرها، مؤكداً أنه بدون الحوار الذي يوصل إلى الوحدة لا يمكننا أن نواجه هذه التحديات الكبرى، لأننا نعاني من كل من يعمل لتسميم الوضع العربي والإسلامي بالفتن والانقسامات التي لا يستفيد منها إلا العدو الصهيوني، ونحن مع أي وحدة لانعكاسها الإيجابي الكبير على دولنا وشعوبنا وخصوصاً الشعب الفلسطيني الذي يتعرض لأبشع عملية إبادة وأكبرها عبر التاريخ.
Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

أخبار العالم الإسلامي

السيد علي فضل الله

الحج

باب الريان

مكة المكرمة

لقاء

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

فواصل دينية من وحي الحج

رحلة الحج

06 تموز 24

محاضرات دينية لسماحة العلامة السيد عبدالله الغريفي

مناهج تفسير القرآن | محاضرة لسماحة السيد عبدالله الغريفي

02 تموز 24

من الإذاعة

بعيدا عن المخدرات | سلامتك

26 حزيران 24

محاضرات دينية لسماحة العلامة السيد عبدالله الغريفي

المعركة بين الإنسان والشيطان | محاضرة لسماحة السيد عبدالله الغريفي

25 حزيران 24

في دروب الصلاح

عيد الغدير، يوم التزام الولاية لله | في دروب الصلاح

25 حزيران 24

من الإذاعة

الإمتحانات الرسمية الموحدة في مواعيدها، وطلاب الجنوب يعترضون | حكي مسؤول

25 حزيران 24

حتى ال 20

أعينوهم على بركم | حتى العشرين

24 حزيران 24

من الإذاعة

ألعاب القوى اللبنانية : أي واقع أي طموحات؟ | STAD

24 حزيران 24

موعظة لسماحة الشيخ علي غلوم

في رحاب الغدير | موعظة لسماحة الشيخ علي غلوم

21 حزيران 24

خطبتا صلاة الجمعة

خطبتا وصلاة الجمعة مع سماحة الدكتور السيد جعفر فضل الله | 21-6-2024

21 حزيران 24

من الإذاعة

الأب الفلسطيني : تاريخ نضال وأسطورية صمود | فلسطين حرة

21 حزيران 24

زوايا

زوايا | 20-6-2024

20 حزيران 24


في إطار زيارته للمملكة العربية السعودية وتأديته لمناسك الحج، حاضر سماحة العلامة السيد علي فضل الله حول معاني الحج في جمع من الحجاج اللبنانيين في حملة باب الريان بمكة المكرمة.
ورأى سماحته أن رحلة الحج هي فرصة لكي نتخفف من ضغط الذنوب، وأن نتنبّه إلى بقية مشوارنا في الحياة، مشيراً إلى أن الحج هو محطة من أبرز محطات صناعة الإرادة لمواجهة كل التحديات، سواء تلك التي نعاني منها كأفراد، أو التي تواجهنا في المجتمع، أو ما تتعرض له الأمة في كل مساراتها...
 وشدّد على أن من أهم معاني الحج هو أن نعيش السلام الروحي في علاقاتنا مع الله تعالى، وأن نعيش السلام داخل الواقع الإسلامي من خلال تعزيز كل مناخات الوحدة الإسلامية في هذا الواقع، لأن من أبرز مستلزمات الحج وكل هذا الاجتماع الإسلامي أن نتحسس هموم ومآس المسلمين وآلام كل الناس، وأن نجتمع على رفض الظلم وعلى تعزيز العدل في كل ما نعمله ونتحرك به.
ورأى أننا في العالم الإسلامي نعاني من ظروف صعبة، ولا نستطيع أن نواجه كل هذه الظروف إلا بالوحدة، وينبغي أن يكون شعارنا هو تلك الوحدة، وأن نبادر إليها على مختلف المستويات... مشيراً إلى ضرورة تهيئة كل الأسباب لنجاح هذه الوحدة. وشدد سماحته على أن أهل البيت(ع) هم الذين دعونا لكي نعمل للوحدة للتخفيف من كل التوترات وخصوصاً القاعدة التي رسمها الإمام علي(ع) عندما قال: "لأسلمن ما سلمت أمور المسلمين"...
وقال: إذا كنا نبادر للحوار والانفتاح على الآخرين خارج الدائرة العربية والإسلامية، فكيف لا نبادر لذلك على المستوى العربي والإسلامي، مرحباً بما يجري من تقارب بين البلاد العربية والإسلامية، مشيراً إلى أن كل مبادرات الحوار تسرنا ونؤكد على الانفتاح عليها، ونحن من الذين يؤكدون على أهمية التقارب بين الجمهورية الإسلامية في إيران والسعودية كبلدين كبيرين لهما تأثيرهما الكبير إسلامياً وعربياً، مشيراً إلى أن مناخ الانفتاح بين السعودية وإيران يترك تأثيره الكبير في المنطقة، وكذلك التقارب بين إيران ومصر وغيرها، مؤكداً أنه بدون الحوار الذي يوصل إلى الوحدة لا يمكننا أن نواجه هذه التحديات الكبرى، لأننا نعاني من كل من يعمل لتسميم الوضع العربي والإسلامي بالفتن والانقسامات التي لا يستفيد منها إلا العدو الصهيوني، ونحن مع أي وحدة لانعكاسها الإيجابي الكبير على دولنا وشعوبنا وخصوصاً الشعب الفلسطيني الذي يتعرض لأبشع عملية إبادة وأكبرها عبر التاريخ.
حول العالم,أخبار العالم الإسلامي,السيد علي فضل الله, الحج, باب الريان, مكة المكرمة, لقاء
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية