Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا ودراسات
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

سكان غزة يعيشون وسط 39 مليون طن من الأنقاض

19 حزيران 24 - 15:00
مشاهدة
151
مشاركة
سكان غزة يعيشون وسط 39 مليون طن من الأنقاض، الدمار في غزة

أكد برنامج الأمم المتحدة للبيئة "UNEP" أنّ الحرب التي يشنّها الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة خلّفت آثاراً بيئيةً غير مسبوقة، داعياً إلى وقف فوري لإطلاق النار من أجل حماية الأرواح والمساعدة في التخفيف من الآثار البيئية للحرب.

وحذّر البرنامج، في تقييم أولي نشره أمس الثلاثاء، من أنّ القطاع معرّض لتزايد سريع في تلوّث التربة والمياه والهواء، إلى جانب خطر تعرّض  أنظمته البيئية الطبيعية لأضرار لا يمكن إصلاحها.

وبحسب تقرير "UNEP"، نتج من الحرب نحو 39 مليون طن من الأنقاض، إذ يوجد في كل متر مربع من القطاع أكثر من 107 كلغ من الركام.

وحذّر البرنامج أيضاً من المخاطر التي يشكّلها هذا الركام على صحة السكان والبيئة، مع ما يحتويه من غبار وذخائر غير منفجرة وأسبستوس (مادة تسبّب مرضاً رئوياً) ونفايات غير صناعية وطبية وغيرها من المواد الخطرة.

كذلك، أضاف التقرير أنّه تم نشر ذخائر تحتوي على معادن ثقيلة ومواد كيميائية متفجرة في المناطق المكتظة بالسكان في قطاع غزة، ما أدى إلى تلويث التربة ومصادر المياه، وتشكيل خطر على صحة السكان، وهو ما سيستمر لفترة طويلة حتى بعد وقف الحرب، بحسب البرنامج.

ونظراً إلى هذه المعطيات، أكدت المديرة التنفيذية لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، إنغريد أندرسون، أنّ الأضرار البيئية الكبيرة والمتزايدة من جراء الحرب في قطاع غزة تهدّد بـ"حبس سكانه في مسار تعافٍ مؤلم وطويل".

وأشارت أندرسون إلى انهيار مرافق المياه والصرف الصحي، فيما لا تزال البنية التحتية الحيوية تتعرض للتدمير، مضيفةً أنّ المناطق الساحلية والتربة والنظم البيئية تأثّرت بشدة، ومحذّرةً من أنّ كل هذا "يضرّ بشدة بصحة الناس وأمنهم الغذائي".

وفي تقرير آخر، أكدت الأمم المتحدة أنّ "إسرائيل" استخدمت القنابل الموجهة من أنواع "GBU-31" التي تزن 2000 رطل (نحو 907 كلغ)، وGBU-32 التي تزن 1000 رطل (نحو 453 كلغ)، وGBU-39 التي تزن 250 رطلاً (نحو 113 كلغ)، وذلك في 6 هجمات على الأقل بين 9 تشرين الأول/أكتوبر و2 كانون الأول/ديسمبر من العام الماضي.

وأوضح التقرير أنّ هذه الهجمات استهدفت مباني سكنيةً ومدرسةً ومخيمات للاجئين وسوقاً، ما أدى إلى سقوط عدد كبير من الضحايا المدنيين بين شهيد وجريح.

المصدر: الميادين نت
Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

أخبار فلسطين

غزة

حرب غزة

التلوث في غزة

الدمار في غزة

برنامج الأمم المتحدة للبيئة

الأمم المتحدة

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

فواصل دينية من وحي الحج

رحلة الحج

06 تموز 24

محاضرات دينية لسماحة العلامة السيد عبدالله الغريفي

مناهج تفسير القرآن | محاضرة لسماحة السيد عبدالله الغريفي

02 تموز 24

من الإذاعة

بعيدا عن المخدرات | سلامتك

26 حزيران 24

محاضرات دينية لسماحة العلامة السيد عبدالله الغريفي

المعركة بين الإنسان والشيطان | محاضرة لسماحة السيد عبدالله الغريفي

25 حزيران 24

في دروب الصلاح

عيد الغدير، يوم التزام الولاية لله | في دروب الصلاح

25 حزيران 24

من الإذاعة

الإمتحانات الرسمية الموحدة في مواعيدها، وطلاب الجنوب يعترضون | حكي مسؤول

25 حزيران 24

حتى ال 20

أعينوهم على بركم | حتى العشرين

24 حزيران 24

من الإذاعة

ألعاب القوى اللبنانية : أي واقع أي طموحات؟ | STAD

24 حزيران 24

موعظة لسماحة الشيخ علي غلوم

في رحاب الغدير | موعظة لسماحة الشيخ علي غلوم

21 حزيران 24

خطبتا صلاة الجمعة

خطبتا وصلاة الجمعة مع سماحة الدكتور السيد جعفر فضل الله | 21-6-2024

21 حزيران 24

من الإذاعة

الأب الفلسطيني : تاريخ نضال وأسطورية صمود | فلسطين حرة

21 حزيران 24

زوايا

زوايا | 20-6-2024

20 حزيران 24

سكان غزة يعيشون وسط 39 مليون طن من الأنقاض، الدمار في غزة
أكد برنامج الأمم المتحدة للبيئة "UNEP" أنّ الحرب التي يشنّها الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة خلّفت آثاراً بيئيةً غير مسبوقة، داعياً إلى وقف فوري لإطلاق النار من أجل حماية الأرواح والمساعدة في التخفيف من الآثار البيئية للحرب.

وحذّر البرنامج، في تقييم أولي نشره أمس الثلاثاء، من أنّ القطاع معرّض لتزايد سريع في تلوّث التربة والمياه والهواء، إلى جانب خطر تعرّض  أنظمته البيئية الطبيعية لأضرار لا يمكن إصلاحها.

وبحسب تقرير "UNEP"، نتج من الحرب نحو 39 مليون طن من الأنقاض، إذ يوجد في كل متر مربع من القطاع أكثر من 107 كلغ من الركام.

وحذّر البرنامج أيضاً من المخاطر التي يشكّلها هذا الركام على صحة السكان والبيئة، مع ما يحتويه من غبار وذخائر غير منفجرة وأسبستوس (مادة تسبّب مرضاً رئوياً) ونفايات غير صناعية وطبية وغيرها من المواد الخطرة.

كذلك، أضاف التقرير أنّه تم نشر ذخائر تحتوي على معادن ثقيلة ومواد كيميائية متفجرة في المناطق المكتظة بالسكان في قطاع غزة، ما أدى إلى تلويث التربة ومصادر المياه، وتشكيل خطر على صحة السكان، وهو ما سيستمر لفترة طويلة حتى بعد وقف الحرب، بحسب البرنامج.

ونظراً إلى هذه المعطيات، أكدت المديرة التنفيذية لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، إنغريد أندرسون، أنّ الأضرار البيئية الكبيرة والمتزايدة من جراء الحرب في قطاع غزة تهدّد بـ"حبس سكانه في مسار تعافٍ مؤلم وطويل".

وأشارت أندرسون إلى انهيار مرافق المياه والصرف الصحي، فيما لا تزال البنية التحتية الحيوية تتعرض للتدمير، مضيفةً أنّ المناطق الساحلية والتربة والنظم البيئية تأثّرت بشدة، ومحذّرةً من أنّ كل هذا "يضرّ بشدة بصحة الناس وأمنهم الغذائي".

وفي تقرير آخر، أكدت الأمم المتحدة أنّ "إسرائيل" استخدمت القنابل الموجهة من أنواع "GBU-31" التي تزن 2000 رطل (نحو 907 كلغ)، وGBU-32 التي تزن 1000 رطل (نحو 453 كلغ)، وGBU-39 التي تزن 250 رطلاً (نحو 113 كلغ)، وذلك في 6 هجمات على الأقل بين 9 تشرين الأول/أكتوبر و2 كانون الأول/ديسمبر من العام الماضي.

وأوضح التقرير أنّ هذه الهجمات استهدفت مباني سكنيةً ومدرسةً ومخيمات للاجئين وسوقاً، ما أدى إلى سقوط عدد كبير من الضحايا المدنيين بين شهيد وجريح.

المصدر: الميادين نت
أخبار فلسطين,غزة, حرب غزة, التلوث في غزة, الدمار في غزة, برنامج الأمم المتحدة للبيئة, الأمم المتحدة
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية