Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا ودراسات
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

العلامة السيد علي فضل الله في خطبة الجمعة: نعبر عن اعتزازنا بكل هؤلاء الذين صنعوا لهذا الوطن مجده

26 أيار 23 - 12:58
مشاهدة
1475
مشاركة
ألقى سماحة العلامة السيد علي فضل الله، خطبتي صلاة الجمعة، من على منبر مسجد الإمامين الحسنين(ع) في حارة حريك، بحضور عددٍ من الشخصيّات العلمائيّة والسياسيّة والاجتماعيّة، وحشدٍ من المؤمنين، ومما جاء في خطبته السياسية:

عباد الله أوصيكم وأوصي نفسي بتقوى الله، التي هي خير الزاد لنا، {وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى}.
والتقوى هي أن لا تقدم رجلاً ولا تؤخر أخرى، ولا نطلق كلمة، ولا نتخذ موقفاً، أن لا نؤيد ولا نعارض، أن لا نحب وأن لا نبغض إلا بعد أن نعلم أن في ذلك لله رضا...
التقوى أن لا يجدك الله حيث نهاك، وأن لا يفقدك حيث أمرك.. فالله يراك في المواقع الذي يريد أن تكون فيها، وتبتعد عن كل المواقع التي نهاك عنها، فأنت يجب أن تقف حيث يكون العدل وحيث يكون الإصلاح وحيث العلم والعمل الصالح، وحيث الجهاد في سبيله، وفي مواجهة الظلم والفساد والانحراف والمنكر.
وبذلك نبلغ ما وعد الله به المتقين في الآخرة، بأن {الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَنَهَرٍ * فِي مَقْعَدِ صِدْقٍ عِنْدَ مَلِيكٍ مُقْتَدِر}...
وما وعدهم في الدنيا: {وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ}، {إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ}.
ونحقق بذلك خير الدنيا والآخرة ونكون أكثر مسؤولية وقدرة على مواجهة التحديات...
والبداية من الذكرى الثالثة والعشرين لعيد المقاومة والتحرير الذي نستعيد فيه مشهد الانتصار الذي تحقق للبنانيين في الخامس والعشرين من شهر أيار عام 2000، ذلك اليوم الذي خرج فيه العدو الصهيوني صاغراً ذليلاً خائفاً يجر معه أذيال الخيبة والخذلان، بعدما أذاقه المقاومون مرارة الهزيمة التي لم يكن قد ذاقها من قبل، وأظهر حقيقة جيشه الذي كان ينعت بأنه جيش لا يقهر، في مقابل مشاهد العز والفخار التي عاشها اللبنانيون جميعاً وأشعرهم بمدى قوتهم...
ونحن إنما نحيي هذه المناسبة العزيزة، فلنستعيد هذه البطولات والتضحيات الجسام التي قدمت ممن جاهدوا واستشهدوا وسجنوا وصبروا، لننعش ذاكرتنا بها حتى لا ننسى، ولنعبر عن اعتزازنا بكل هؤلاء الذين صنعوا لهذا الوطن مجده، هذا المجد الذي كتب ناصعاً على صفحات تاريخهم ورسخوا به من خلال مقاومتهم موقعاً أساسياً من مواقع القوة لديهم، والتي تنضم إلى قوة الجيش اللبناني والتي تمثل سنداً ودعامة له لا بديلاً عنه، والتي ندعو اللبنانيين إلى عدم التفريط بها والاستفادة منها وتعزيزها في مواجهة عدو لا يزال يحتل بعض أرضه، ويشكل دائماً تهديداً له ثأراً لهزيمته وطمعاً في أرضه ومياهه وثرواته، ولأنه يراه في صيغته نقيضاً له، هو ينتظر ضعفه حتى ينقض عليه، وتشهد على ذلك مناوراته التي لم تتوقف والتي يحاكي فيها كيفية الدخول إلى قرى ومدن لبنانية، وإن كانت قوة اللبنانيين قادرة على ردعه وتحقيق النصر عليه مجدداً...
إن على اللبنانيين أن يعتزوا أن هناك في هذا البلد من لا يزال يفكر بالليل والنهار في كيفية مواجهة هذا العدو ويقدم التضحيات من أجل مراكمة قدراته وإمكانياته ليكون بمستوى قدرات هذا العدو وإمكاناته، ويستعد حتى للدخول إلى حيث مواقعه إن هو أراد استباحة قرى هذا الوطن ومدنه وفكر أن يغزوه مجدداً كما كان يغزوه سابقاً ويصل إلى المكان الذي يريده...
ونحن في الوقت الذي نستعيد فيه مشاهد القوة والعزة للبنانيين، نرى مشهداً في الداخل اللبناني من مشاهد الإذلال لهم والذي يخشى من تداعياته، إن هو استمر على حاله ولم يتم معالجته، على قوة هذا البلد وقد تطيح بكل ما تحقق من إنجازات، حيث يستمر الترهل والانقسام على الصعيد السياسي والذي بات يعيق أية معالجات ينتظرها اللبنانيون على الصعيد المعيشي والحياتي ترفع عنهم ما يعانون منه بعدما وصل البلد إلى ما وصل إليه، والذي يخشى أن يتفاقم. 
إن من المؤسف أن نرى القوى السياسية لا تزال على مواقفها تتبادل الاتهامات بالتعطيل على صعيد انتخاب رئيس للجمهورية، كلٌّ يضع اللوم في ذلك على الآخر، ولا يريد أيّ منها أن يتقدم خطوة باتجاه الآخرين لضمان هذا الاستحقاق للوصول على صيغة توافق تضمن الوصول إليه، ما يجعل البلد رهينة انتظار ما يجري في الخارج الذي يبدو أنه قرر أن يضع الكرة في ملعب اللبنانيين ودعاهم أن يتدبروا أمرهم، وهذا ما يدعونا إلى التأكيد على القوى السياسية إلى تحمل مسؤوليتها الوطنية والأخلاقية في الإسراع بإنجاز الاستحقاق والذي هو دعامة الوصول للاستحقاقات الأخرى، للحؤول دون حصول تداعيات خطيرة على الصعيد المالي أو الاستقرار الأمني لا سيما في ظل تهديدات العدو المتواصلة...
وبالانتقال إلى الأحكام القضائية التي صدرت من أكثر من بلد أوروبي، والتي تشير بأصبع الاتهام إلى أعلى المواقع المالية في الدولة اللبنانية ما يلقي بها في دائرة الشبهة ويسيء إلى سمعتها، وقد يؤدي إلى إيقاف التعامل مع مصارفها.
ونحن هنا ندعو مجدداً الحكومة اللبنانية إلى القيام بما هو مطلوب منها واتخاذ القرار الذي يعيد للمؤسسات المالية مصداقيتها، بدلاً من التلكؤ الذي شهدناه على هذا الصعيد، والذي يوحي بأن هناك من يريد التغطية على هذه الاتهامات.
ونحن في الوقت نفسه، فإننا ندعو القضاء اللبناني إلى الإمساك بقوة بهذا الملف الذي كنا دعونا سابقاً إل الإمساك به، ليعرف الشعب اللبناني حقيقة ما يجري في المصرف المركزي والمصارف اللبنانية، وأي تغطية أعطيت لهم، بما جعل البلد يصل إلى ما وصل إليه وما جعل أموال المودعين تضيع، على أن يكون القضاء هو المرجع، وذلك بعيداً من التدخلات السياسية وغير السياسية.
إن من المؤسف أن نرى القضاء الدولي يتدخل لكشف مواقع الفساد، فيما لا يزال القضاء اللبناني مكفوف اليد ولا يتحرك إلا بحدود، ليبقى من أساؤوا الأمانة وقوضوا صورة البلد أحراراً بل في طليعة المدّعين للإصلاح.
ونتوقف أخيراً عند الاستباحة الأخيرة للمسجد الأقصى، والتي قام بها وزير الأمن الإسرائيلي، واجتماع الحكومة الصهيونية في أنفاق المسجد الأقصى ما يشكل تهديداً لهذا المسجد واستفزازاً لمشاعر المسلمين، وهو ما يتطلب من الشعوب العربية والإسلامية وكل أحرار العالم اتخاذ موقف موحد في مواجهة ما يهدف إليه العدو من فرض السيطرة على المسجد، وإشعاره أن هذا خط أحمر لن يمسح بالمس به أبداً.
ونحن هنا نحيي صمود الشعب الفلسطيني ومواجهته لهذه التهديدات، وندعو إلى دعمه بكل الوسائل وإشعار العدو عربياً وإسلامياً باحتضان جهاده وصموده ومقاومته وأنه ليس وحيداً في مواجهة هذا العدو...
Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

أخبار العالم الإسلامي

السيد علي فضل الله

خطبة الجمعة

مسجد الإمامين الحسنين

حارة حريك

لبنان

أخبار العالم الإسلامي

عيد المقاومة والتحرير

مقاومة

شهداء

انتصار

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

فواصل دينية من وحي الحج

رحلة الحج

06 تموز 24

محاضرات دينية لسماحة العلامة السيد عبدالله الغريفي

مناهج تفسير القرآن | محاضرة لسماحة السيد عبدالله الغريفي

02 تموز 24

من الإذاعة

بعيدا عن المخدرات | سلامتك

26 حزيران 24

محاضرات دينية لسماحة العلامة السيد عبدالله الغريفي

المعركة بين الإنسان والشيطان | محاضرة لسماحة السيد عبدالله الغريفي

25 حزيران 24

في دروب الصلاح

عيد الغدير، يوم التزام الولاية لله | في دروب الصلاح

25 حزيران 24

من الإذاعة

الإمتحانات الرسمية الموحدة في مواعيدها، وطلاب الجنوب يعترضون | حكي مسؤول

25 حزيران 24

حتى ال 20

أعينوهم على بركم | حتى العشرين

24 حزيران 24

من الإذاعة

ألعاب القوى اللبنانية : أي واقع أي طموحات؟ | STAD

24 حزيران 24

موعظة لسماحة الشيخ علي غلوم

في رحاب الغدير | موعظة لسماحة الشيخ علي غلوم

21 حزيران 24

خطبتا صلاة الجمعة

خطبتا وصلاة الجمعة مع سماحة الدكتور السيد جعفر فضل الله | 21-6-2024

21 حزيران 24

من الإذاعة

الأب الفلسطيني : تاريخ نضال وأسطورية صمود | فلسطين حرة

21 حزيران 24

زوايا

زوايا | 20-6-2024

20 حزيران 24

ألقى سماحة العلامة السيد علي فضل الله، خطبتي صلاة الجمعة، من على منبر مسجد الإمامين الحسنين(ع) في حارة حريك، بحضور عددٍ من الشخصيّات العلمائيّة والسياسيّة والاجتماعيّة، وحشدٍ من المؤمنين، ومما جاء في خطبته السياسية:
عباد الله أوصيكم وأوصي نفسي بتقوى الله، التي هي خير الزاد لنا، {وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى}.
والتقوى هي أن لا تقدم رجلاً ولا تؤخر أخرى، ولا نطلق كلمة، ولا نتخذ موقفاً، أن لا نؤيد ولا نعارض، أن لا نحب وأن لا نبغض إلا بعد أن نعلم أن في ذلك لله رضا...
التقوى أن لا يجدك الله حيث نهاك، وأن لا يفقدك حيث أمرك.. فالله يراك في المواقع الذي يريد أن تكون فيها، وتبتعد عن كل المواقع التي نهاك عنها، فأنت يجب أن تقف حيث يكون العدل وحيث يكون الإصلاح وحيث العلم والعمل الصالح، وحيث الجهاد في سبيله، وفي مواجهة الظلم والفساد والانحراف والمنكر.
وبذلك نبلغ ما وعد الله به المتقين في الآخرة، بأن {الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَنَهَرٍ * فِي مَقْعَدِ صِدْقٍ عِنْدَ مَلِيكٍ مُقْتَدِر}...
وما وعدهم في الدنيا: {وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ}، {إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ}.
ونحقق بذلك خير الدنيا والآخرة ونكون أكثر مسؤولية وقدرة على مواجهة التحديات...
والبداية من الذكرى الثالثة والعشرين لعيد المقاومة والتحرير الذي نستعيد فيه مشهد الانتصار الذي تحقق للبنانيين في الخامس والعشرين من شهر أيار عام 2000، ذلك اليوم الذي خرج فيه العدو الصهيوني صاغراً ذليلاً خائفاً يجر معه أذيال الخيبة والخذلان، بعدما أذاقه المقاومون مرارة الهزيمة التي لم يكن قد ذاقها من قبل، وأظهر حقيقة جيشه الذي كان ينعت بأنه جيش لا يقهر، في مقابل مشاهد العز والفخار التي عاشها اللبنانيون جميعاً وأشعرهم بمدى قوتهم...
ونحن إنما نحيي هذه المناسبة العزيزة، فلنستعيد هذه البطولات والتضحيات الجسام التي قدمت ممن جاهدوا واستشهدوا وسجنوا وصبروا، لننعش ذاكرتنا بها حتى لا ننسى، ولنعبر عن اعتزازنا بكل هؤلاء الذين صنعوا لهذا الوطن مجده، هذا المجد الذي كتب ناصعاً على صفحات تاريخهم ورسخوا به من خلال مقاومتهم موقعاً أساسياً من مواقع القوة لديهم، والتي تنضم إلى قوة الجيش اللبناني والتي تمثل سنداً ودعامة له لا بديلاً عنه، والتي ندعو اللبنانيين إلى عدم التفريط بها والاستفادة منها وتعزيزها في مواجهة عدو لا يزال يحتل بعض أرضه، ويشكل دائماً تهديداً له ثأراً لهزيمته وطمعاً في أرضه ومياهه وثرواته، ولأنه يراه في صيغته نقيضاً له، هو ينتظر ضعفه حتى ينقض عليه، وتشهد على ذلك مناوراته التي لم تتوقف والتي يحاكي فيها كيفية الدخول إلى قرى ومدن لبنانية، وإن كانت قوة اللبنانيين قادرة على ردعه وتحقيق النصر عليه مجدداً...
إن على اللبنانيين أن يعتزوا أن هناك في هذا البلد من لا يزال يفكر بالليل والنهار في كيفية مواجهة هذا العدو ويقدم التضحيات من أجل مراكمة قدراته وإمكانياته ليكون بمستوى قدرات هذا العدو وإمكاناته، ويستعد حتى للدخول إلى حيث مواقعه إن هو أراد استباحة قرى هذا الوطن ومدنه وفكر أن يغزوه مجدداً كما كان يغزوه سابقاً ويصل إلى المكان الذي يريده...
ونحن في الوقت الذي نستعيد فيه مشاهد القوة والعزة للبنانيين، نرى مشهداً في الداخل اللبناني من مشاهد الإذلال لهم والذي يخشى من تداعياته، إن هو استمر على حاله ولم يتم معالجته، على قوة هذا البلد وقد تطيح بكل ما تحقق من إنجازات، حيث يستمر الترهل والانقسام على الصعيد السياسي والذي بات يعيق أية معالجات ينتظرها اللبنانيون على الصعيد المعيشي والحياتي ترفع عنهم ما يعانون منه بعدما وصل البلد إلى ما وصل إليه، والذي يخشى أن يتفاقم. 
إن من المؤسف أن نرى القوى السياسية لا تزال على مواقفها تتبادل الاتهامات بالتعطيل على صعيد انتخاب رئيس للجمهورية، كلٌّ يضع اللوم في ذلك على الآخر، ولا يريد أيّ منها أن يتقدم خطوة باتجاه الآخرين لضمان هذا الاستحقاق للوصول على صيغة توافق تضمن الوصول إليه، ما يجعل البلد رهينة انتظار ما يجري في الخارج الذي يبدو أنه قرر أن يضع الكرة في ملعب اللبنانيين ودعاهم أن يتدبروا أمرهم، وهذا ما يدعونا إلى التأكيد على القوى السياسية إلى تحمل مسؤوليتها الوطنية والأخلاقية في الإسراع بإنجاز الاستحقاق والذي هو دعامة الوصول للاستحقاقات الأخرى، للحؤول دون حصول تداعيات خطيرة على الصعيد المالي أو الاستقرار الأمني لا سيما في ظل تهديدات العدو المتواصلة...
وبالانتقال إلى الأحكام القضائية التي صدرت من أكثر من بلد أوروبي، والتي تشير بأصبع الاتهام إلى أعلى المواقع المالية في الدولة اللبنانية ما يلقي بها في دائرة الشبهة ويسيء إلى سمعتها، وقد يؤدي إلى إيقاف التعامل مع مصارفها.
ونحن هنا ندعو مجدداً الحكومة اللبنانية إلى القيام بما هو مطلوب منها واتخاذ القرار الذي يعيد للمؤسسات المالية مصداقيتها، بدلاً من التلكؤ الذي شهدناه على هذا الصعيد، والذي يوحي بأن هناك من يريد التغطية على هذه الاتهامات.
ونحن في الوقت نفسه، فإننا ندعو القضاء اللبناني إلى الإمساك بقوة بهذا الملف الذي كنا دعونا سابقاً إل الإمساك به، ليعرف الشعب اللبناني حقيقة ما يجري في المصرف المركزي والمصارف اللبنانية، وأي تغطية أعطيت لهم، بما جعل البلد يصل إلى ما وصل إليه وما جعل أموال المودعين تضيع، على أن يكون القضاء هو المرجع، وذلك بعيداً من التدخلات السياسية وغير السياسية.
إن من المؤسف أن نرى القضاء الدولي يتدخل لكشف مواقع الفساد، فيما لا يزال القضاء اللبناني مكفوف اليد ولا يتحرك إلا بحدود، ليبقى من أساؤوا الأمانة وقوضوا صورة البلد أحراراً بل في طليعة المدّعين للإصلاح.
ونتوقف أخيراً عند الاستباحة الأخيرة للمسجد الأقصى، والتي قام بها وزير الأمن الإسرائيلي، واجتماع الحكومة الصهيونية في أنفاق المسجد الأقصى ما يشكل تهديداً لهذا المسجد واستفزازاً لمشاعر المسلمين، وهو ما يتطلب من الشعوب العربية والإسلامية وكل أحرار العالم اتخاذ موقف موحد في مواجهة ما يهدف إليه العدو من فرض السيطرة على المسجد، وإشعاره أن هذا خط أحمر لن يمسح بالمس به أبداً.
ونحن هنا نحيي صمود الشعب الفلسطيني ومواجهته لهذه التهديدات، وندعو إلى دعمه بكل الوسائل وإشعار العدو عربياً وإسلامياً باحتضان جهاده وصموده ومقاومته وأنه ليس وحيداً في مواجهة هذا العدو...
أخبار العالم الإسلامي,السيد علي فضل الله, خطبة الجمعة, مسجد الإمامين الحسنين, حارة حريك, لبنان, أخبار العالم الإسلامي, عيد المقاومة والتحرير, مقاومة, شهداء, انتصار
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية