Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا ودراسات
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

اللغة العربية...أسلوب حياة

19 كانون الأول 22 - 09:30
مشاهدة
2447
مشاركة

في يومها العالمي، تتربع اللغة العربية على عرش اللغات، ثمانية وعشرون حرفا صلة وصل بين مختلف البلاد، تجاوزت أبجديتها حدود العالم العربي حتى باتت لغة تجذب اهتمام سكان العالم الغربي، وهذا ما أظهره أبناء العرب في نشر ثقافتهم  التي انعكست في مختلف الأنشطة العالمية من مباريات وتحديات وآخرها مونديال قطر.


اللغة العربية حاضرة بيننا

تُعدّ اللغة العربية من أكثر اللغات المحكيّة حول العالم، وتحتلّ المرتبة الخامسة بين اللغات العشر الأولى، ويتحدَّث بها 274 مليون شخص، بحسب إحصاء جديد لموقع "statista" وهي اللغة التي تعتمدها الأونيسكو منذ العام 1968 "لغة عمل في المنظّمة"، وتشدد على أهميّتها، بوصفها أداة للتعبير ووسيلة لحفظ حضارة الإنسان وثقافته.

فاللغة العربية حاضرة بين أناسها لا سيما من خلال قراءة القرآن الكريم، وهي لغة لها قيمتها ومكانتها إن كانت بصورة الفصحى أو العامية، ويأتي اليوم العالمي لها من كل عام ليس فقط لإبراز قيمتها  بل والإضاءة على المشكلات التي تواجه الناس في اللغة العربية، هذا ما أكّده ل "موقع قناة الإيمان الفضائية" أستاذ اللغة العربية والصحفي في قناة الميادين عبد الرحمن نصار.

ومن أبرز المشكلات التي تواجه العرب مع اللغة العربية _في بعض البلدان العربية لا سّيما لبنان_ربما اختصرها ابن خلدون في قوله " إن الشعوب المغلوبة تقلد الشعوب المنتصرة " ، فدول الغرب لا سيّما الدول الكبرى تتمثّل بالتطور العلمي الهائل الذي يجعلها منتصرة على الدول العربية علميا، هذا ما عزز تماهي العرب بالغرب حتى أصبحت ثقافة الغرب تتغلغل في المجتمع العربي وأولها سباق اللغات الأجنبية.

ومما لا شك فيه أنّ تعدد اللغات أمرٌ في غاية الأهمية، فاللغة جسر عبور بين القارات، لكن من غير الطبيعي إعطاء أهمية  للغات الأجنبية على حساب لغة الوطن الأم كما هو ملاحظ في المجتمع اللبناني على وجه الخصوص، على الرغم من أن اللغة العربية هي لغة الدولة الرسمية.

 وفي هذا السياق، أشار نصّار إلى أنّ " أصحاب نظرية تربية الأجيال على قوة اللغات الأجنبية، اكتشفوا بعد ما يقارب عشرين سنة، أن إهمال أو ترك اللغة العربية خطأ وندموا على ذلك، فذهبوا إلى ازدواجية تربية الأطفال على قوة اللغات الأجنبية وفي الوقت نفسه الحفاظ على لغتهم الأم قوية".



دور الأهل في تعزيز اللغة العربية عند أطفالهم

يفضَّل أن يتم التركيز على اللغة الأم لدى الطفل حتى عمر 5 سنوات، وذلك حتى يتشبع من لغته الأم ويحصِّل أكبر قدر من المعرفة والمصطلحات التي بها، ويكوِّن مخزوناً لغوياً أساسياً سليماً منها، حيث ورد في تقرير "منظمة اليونسكو" أن لدى الطفل العربي 3000 مفردة لغوية وأغلبها عامية، بينما الطفل الغربي لديه 16000 مفردة من حصيلته اللغوية، ونجد أثر هذا الفرق واضحاً بين الأطفال في الطاقات والإبداعات، لذا يجب ألّا يكون تعرض الطفل للغة ثانية إلا بشكل طفيف -أي مجرد تعرف فقط عليها- أو المنع التام، والتركيز التام والأكبر على لغته الأم، ومن ثم يمكنه البدء بتعلم لغة ثانية من عمر السادسة، ويمكن البدء باللغة الإنجليزية لكونها لغة عالمية وعلمية.

من هنا تنطلق أهمية متابعة الأهل لأطفالهم في هذه المرحلة ، فهناك " دور مركزي للأهل في اللغة العربية_ فاللغة العربية يُصعب تعلمها في سن متقدم_ فعندما يتم تعزيزها منذ الطفولة نكسب طفلا قويا في اللغة" حسب قول نصار.

وشدّد على أنّ " اللغة العربية تعطي قوة في اللغات الأخرى" ، مشيرا إلى ميّزاتها :

_أولا: اللغة العربية هي لغة إعراب، أي توجد هندسة نحوية ومنطق خاص لكل حرف، وبالتالي تعطي قوة في الفهم والإستيعاب والإدراك.

_ثانيا: تحرّك كافة مخارج الحروف من نون الأنف وصولا إلى نهاية الحلقوم، وهذا ما يسهل في اتقان أي لغة أخرى مع الممارسة.

_ثالثا: هي لغة الاشتقاق، والاشتقاق ينمي العقل ومواهبه ويساعد أيضا في فهم اللغات الأخرى.

وأكّد على دور الأهل في تعزيز اللغة  " لأنه يصب في مصلحة تعزيز إدراك الطفل في كافة العلوم وأيضا في اللغات الأخرى، وما نشهده في المدارس أن أغلب الطلاب تضيع علاماتهم بسبب مشاكل في التعبير، وليس في العلوم كالجغرافيا وغيرها".

وأشار نصار إلى وجود عدة طرق ينمي بها الأهل اللغة العربية عند أطفالهم_تختلف بين أسر أخرى_كالقراءة وإنشاء مكتبات صغيرة في المنزل، مضيفا "أنّ قيام الأهل بالفعل يحفز الطفل القيام به".

وخيرُ مثال على ذلك، الطفلة السورية شام البكور_ ابنة السبع سنوات_ التي غرّدت بأبجدية العربية ثقافة بلدها ورفعت بضمّها لها اسم سوريا بشكل خاص والعالم العربي على العموم.

اللغة هوية وطن وشعب وثقافة، ومن يتخلى عن هويته فهو كالغريب في وطنه وعن نفسه، فالحفاظ على اللغة صونَ تاريخ بأكمله، وللإرتقاء بها لا بدّ من بناء أساسٍ ثابت.


مروه الحاج_ موقع قناة الإيمان الفضائية

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تغطيات وتقارير

اللغة العربية

اليوم العالمي للغة العربية

18 ديسمبر

عبد الرحمن نصار

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

فواصل دينية من وحي الحج

رحلة الحج

06 تموز 24

محاضرات دينية لسماحة العلامة السيد عبدالله الغريفي

مناهج تفسير القرآن | محاضرة لسماحة السيد عبدالله الغريفي

02 تموز 24

من الإذاعة

بعيدا عن المخدرات | سلامتك

26 حزيران 24

محاضرات دينية لسماحة العلامة السيد عبدالله الغريفي

المعركة بين الإنسان والشيطان | محاضرة لسماحة السيد عبدالله الغريفي

25 حزيران 24

في دروب الصلاح

عيد الغدير، يوم التزام الولاية لله | في دروب الصلاح

25 حزيران 24

من الإذاعة

الإمتحانات الرسمية الموحدة في مواعيدها، وطلاب الجنوب يعترضون | حكي مسؤول

25 حزيران 24

حتى ال 20

أعينوهم على بركم | حتى العشرين

24 حزيران 24

من الإذاعة

ألعاب القوى اللبنانية : أي واقع أي طموحات؟ | STAD

24 حزيران 24

موعظة لسماحة الشيخ علي غلوم

في رحاب الغدير | موعظة لسماحة الشيخ علي غلوم

21 حزيران 24

خطبتا صلاة الجمعة

خطبتا وصلاة الجمعة مع سماحة الدكتور السيد جعفر فضل الله | 21-6-2024

21 حزيران 24

من الإذاعة

الأب الفلسطيني : تاريخ نضال وأسطورية صمود | فلسطين حرة

21 حزيران 24

زوايا

زوايا | 20-6-2024

20 حزيران 24

في يومها العالمي، تتربع اللغة العربية على عرش اللغات، ثمانية وعشرون حرفا صلة وصل بين مختلف البلاد، تجاوزت أبجديتها حدود العالم العربي حتى باتت لغة تجذب اهتمام سكان العالم الغربي، وهذا ما أظهره أبناء العرب في نشر ثقافتهم  التي انعكست في مختلف الأنشطة العالمية من مباريات وتحديات وآخرها مونديال قطر.

اللغة العربية حاضرة بيننا

تُعدّ اللغة العربية من أكثر اللغات المحكيّة حول العالم، وتحتلّ المرتبة الخامسة بين اللغات العشر الأولى، ويتحدَّث بها 274 مليون شخص، بحسب إحصاء جديد لموقع "statista" وهي اللغة التي تعتمدها الأونيسكو منذ العام 1968 "لغة عمل في المنظّمة"، وتشدد على أهميّتها، بوصفها أداة للتعبير ووسيلة لحفظ حضارة الإنسان وثقافته.

فاللغة العربية حاضرة بين أناسها لا سيما من خلال قراءة القرآن الكريم، وهي لغة لها قيمتها ومكانتها إن كانت بصورة الفصحى أو العامية، ويأتي اليوم العالمي لها من كل عام ليس فقط لإبراز قيمتها  بل والإضاءة على المشكلات التي تواجه الناس في اللغة العربية، هذا ما أكّده ل "موقع قناة الإيمان الفضائية" أستاذ اللغة العربية والصحفي في قناة الميادين عبد الرحمن نصار.

ومن أبرز المشكلات التي تواجه العرب مع اللغة العربية _في بعض البلدان العربية لا سّيما لبنان_ربما اختصرها ابن خلدون في قوله " إن الشعوب المغلوبة تقلد الشعوب المنتصرة " ، فدول الغرب لا سيّما الدول الكبرى تتمثّل بالتطور العلمي الهائل الذي يجعلها منتصرة على الدول العربية علميا، هذا ما عزز تماهي العرب بالغرب حتى أصبحت ثقافة الغرب تتغلغل في المجتمع العربي وأولها سباق اللغات الأجنبية.

ومما لا شك فيه أنّ تعدد اللغات أمرٌ في غاية الأهمية، فاللغة جسر عبور بين القارات، لكن من غير الطبيعي إعطاء أهمية  للغات الأجنبية على حساب لغة الوطن الأم كما هو ملاحظ في المجتمع اللبناني على وجه الخصوص، على الرغم من أن اللغة العربية هي لغة الدولة الرسمية.

 وفي هذا السياق، أشار نصّار إلى أنّ " أصحاب نظرية تربية الأجيال على قوة اللغات الأجنبية، اكتشفوا بعد ما يقارب عشرين سنة، أن إهمال أو ترك اللغة العربية خطأ وندموا على ذلك، فذهبوا إلى ازدواجية تربية الأطفال على قوة اللغات الأجنبية وفي الوقت نفسه الحفاظ على لغتهم الأم قوية".



دور الأهل في تعزيز اللغة العربية عند أطفالهم

يفضَّل أن يتم التركيز على اللغة الأم لدى الطفل حتى عمر 5 سنوات، وذلك حتى يتشبع من لغته الأم ويحصِّل أكبر قدر من المعرفة والمصطلحات التي بها، ويكوِّن مخزوناً لغوياً أساسياً سليماً منها، حيث ورد في تقرير "منظمة اليونسكو" أن لدى الطفل العربي 3000 مفردة لغوية وأغلبها عامية، بينما الطفل الغربي لديه 16000 مفردة من حصيلته اللغوية، ونجد أثر هذا الفرق واضحاً بين الأطفال في الطاقات والإبداعات، لذا يجب ألّا يكون تعرض الطفل للغة ثانية إلا بشكل طفيف -أي مجرد تعرف فقط عليها- أو المنع التام، والتركيز التام والأكبر على لغته الأم، ومن ثم يمكنه البدء بتعلم لغة ثانية من عمر السادسة، ويمكن البدء باللغة الإنجليزية لكونها لغة عالمية وعلمية.

من هنا تنطلق أهمية متابعة الأهل لأطفالهم في هذه المرحلة ، فهناك " دور مركزي للأهل في اللغة العربية_ فاللغة العربية يُصعب تعلمها في سن متقدم_ فعندما يتم تعزيزها منذ الطفولة نكسب طفلا قويا في اللغة" حسب قول نصار.

وشدّد على أنّ " اللغة العربية تعطي قوة في اللغات الأخرى" ، مشيرا إلى ميّزاتها :

_أولا: اللغة العربية هي لغة إعراب، أي توجد هندسة نحوية ومنطق خاص لكل حرف، وبالتالي تعطي قوة في الفهم والإستيعاب والإدراك.

_ثانيا: تحرّك كافة مخارج الحروف من نون الأنف وصولا إلى نهاية الحلقوم، وهذا ما يسهل في اتقان أي لغة أخرى مع الممارسة.

_ثالثا: هي لغة الاشتقاق، والاشتقاق ينمي العقل ومواهبه ويساعد أيضا في فهم اللغات الأخرى.

وأكّد على دور الأهل في تعزيز اللغة  " لأنه يصب في مصلحة تعزيز إدراك الطفل في كافة العلوم وأيضا في اللغات الأخرى، وما نشهده في المدارس أن أغلب الطلاب تضيع علاماتهم بسبب مشاكل في التعبير، وليس في العلوم كالجغرافيا وغيرها".

وأشار نصار إلى وجود عدة طرق ينمي بها الأهل اللغة العربية عند أطفالهم_تختلف بين أسر أخرى_كالقراءة وإنشاء مكتبات صغيرة في المنزل، مضيفا "أنّ قيام الأهل بالفعل يحفز الطفل القيام به".

وخيرُ مثال على ذلك، الطفلة السورية شام البكور_ ابنة السبع سنوات_ التي غرّدت بأبجدية العربية ثقافة بلدها ورفعت بضمّها لها اسم سوريا بشكل خاص والعالم العربي على العموم.

اللغة هوية وطن وشعب وثقافة، ومن يتخلى عن هويته فهو كالغريب في وطنه وعن نفسه، فالحفاظ على اللغة صونَ تاريخ بأكمله، وللإرتقاء بها لا بدّ من بناء أساسٍ ثابت.


مروه الحاج_ موقع قناة الإيمان الفضائية

تغطيات وتقارير,اللغة العربية, اليوم العالمي للغة العربية, 18 ديسمبر, عبد الرحمن نصار
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية