Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا ودراسات
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

العلامة فضل الله التقى حجاجا في مكة قادمين من أميركا وأستراليا: مسؤوليتنا تقديم الإسلام بأصالته بعد سقوط الشعارات المخادعة في الغرب

12 حزيران 24 - 14:54
مشاهدة
415
مشاركة
يتابع العلامة السيد علي فضل الله زيارته للمملكة العربية السعودية وتأديته لمراسم الحج حيث كانت له كلمة في مكة المكرمة خلال زيارته لحملة نور الثقلين التي ضمت حجاجاً قادمين من أستراليا وكندا والولايات المتحدة الأميركية، إضافة إلى الحجاج القادمين من لبنان.

وأشار سماحته في كلمته إلى أن علينا أن نتذكر ونحن نؤدي مناسكنا هنا في مكة المكرمة ومنى وعرفات والمزدلفة وأن هذه الأرض كانت الساحة التي هبط فيها الوحي، والأماكن التي تحرك فيها رسول الله(ص) ثم انطلقت منها المسيرة الإسلامية لتصل عبر هذه القرون المتطاولة إلى كل بقاع العالم.
أضاف: لم تصل الرسالة الإسلامية إلى العالم عبر السيف كما يقولون، إنما وصلت من خلال تعاليمها الإنسانية وما فيها من حجة ومنطق وما تضمنته من مخزون أخلاقي وقيمي له امتداده في النفوس والأجيال وعبر الزمن، مؤكداً أن الإسلام لم يشهر السيف على الآخرين بل خرج ليدافع عن نفسه وعن منظومة القيم التي تمثل الخلاص للبشرية كلها في مواجهة التوحش والجاهلية والرد على عنف الآخرين.
وأكد سماحته أن الحاجة كبيرة جداً في مثل هذه الظروف الصعبة التي نعيشها إلى تقديم الإسلام بوجهه الحقيقي للآخرين، الإسلام الذي يحمل رسالة الرحمة والعدل والذي يحفظ حقوق الناس مهما كانت أعراقهم وقومياتهم وأديانهم، وخصوصاً الشعوب في البلدان الغربية التي بدأت تكتشف أن الشعارات التي حملتها هذه البلدان في الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان أخذت تتساقط فعلاً وتنكشف أكثر في ظل ما ارتكبته ومارسته من حروب وويلات كان آخرها ما يحصل في غزة.
وشدّد سماحته على أن يكون المغتربون رسل سلام وسفراء محبة للشعوب الغربية التي رأت بعينها السقوط المروّع للشعارات الخادعة التي أرادت الدول الغربية أن تسيطر علينا من خلالها، وأن تعمل في الوقت نفسه على تقييدنا بقيمنا لنبقى نعيش الضحية المغلوب على أمرها ويبقى هؤلاء على دورهم كمنتصرين وغالبين.
ودعا سماحته الجميع إلى تحسس مشاكل بلدنا ووطننا ليس على صعيد الأزمة الاجتماعية والاقتصادية الخانقة فحسب، بل من خلال ما يعانيه الناس في جنوب لبنان، ومن خلال التهديدات الإسرائيلية المترافقة مع تصعيد متدرج، مشيراً إلى أن العدو يبحث عن تحسين صورته واستعادة ردعه وإرجاع مستوطنيه، ولذلك يستخدم المزيد من القوة النارية ويستهدف المزيد من المدنيين ليوحي بأن الأمور ستتعقد أكثر، وأنه قد يلجأ لما هو أبعد من ذلك، مع علمنا بأنه يعرف بأن التصعيد الكبير سيلقى تصعيدا مقابلا وقد تكون له انعكاساته في المنطقة والإقليم وهو ما لا يريده لا هو ولا حليفه الأميركي.
Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

أخبار العالم الإسلامي

السيد علي فضل الله

الحج

حجاج

أميركا

استراليا

مكة المكرمة

لقاء

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

فواصل دينية من وحي الحج

رحلة الحج

06 تموز 24

محاضرات دينية لسماحة العلامة السيد عبدالله الغريفي

مناهج تفسير القرآن | محاضرة لسماحة السيد عبدالله الغريفي

02 تموز 24

من الإذاعة

بعيدا عن المخدرات | سلامتك

26 حزيران 24

محاضرات دينية لسماحة العلامة السيد عبدالله الغريفي

المعركة بين الإنسان والشيطان | محاضرة لسماحة السيد عبدالله الغريفي

25 حزيران 24

في دروب الصلاح

عيد الغدير، يوم التزام الولاية لله | في دروب الصلاح

25 حزيران 24

من الإذاعة

الإمتحانات الرسمية الموحدة في مواعيدها، وطلاب الجنوب يعترضون | حكي مسؤول

25 حزيران 24

حتى ال 20

أعينوهم على بركم | حتى العشرين

24 حزيران 24

من الإذاعة

ألعاب القوى اللبنانية : أي واقع أي طموحات؟ | STAD

24 حزيران 24

موعظة لسماحة الشيخ علي غلوم

في رحاب الغدير | موعظة لسماحة الشيخ علي غلوم

21 حزيران 24

خطبتا صلاة الجمعة

خطبتا وصلاة الجمعة مع سماحة الدكتور السيد جعفر فضل الله | 21-6-2024

21 حزيران 24

من الإذاعة

الأب الفلسطيني : تاريخ نضال وأسطورية صمود | فلسطين حرة

21 حزيران 24

زوايا

زوايا | 20-6-2024

20 حزيران 24

يتابع العلامة السيد علي فضل الله زيارته للمملكة العربية السعودية وتأديته لمراسم الحج حيث كانت له كلمة في مكة المكرمة خلال زيارته لحملة نور الثقلين التي ضمت حجاجاً قادمين من أستراليا وكندا والولايات المتحدة الأميركية، إضافة إلى الحجاج القادمين من لبنان.
وأشار سماحته في كلمته إلى أن علينا أن نتذكر ونحن نؤدي مناسكنا هنا في مكة المكرمة ومنى وعرفات والمزدلفة وأن هذه الأرض كانت الساحة التي هبط فيها الوحي، والأماكن التي تحرك فيها رسول الله(ص) ثم انطلقت منها المسيرة الإسلامية لتصل عبر هذه القرون المتطاولة إلى كل بقاع العالم.
أضاف: لم تصل الرسالة الإسلامية إلى العالم عبر السيف كما يقولون، إنما وصلت من خلال تعاليمها الإنسانية وما فيها من حجة ومنطق وما تضمنته من مخزون أخلاقي وقيمي له امتداده في النفوس والأجيال وعبر الزمن، مؤكداً أن الإسلام لم يشهر السيف على الآخرين بل خرج ليدافع عن نفسه وعن منظومة القيم التي تمثل الخلاص للبشرية كلها في مواجهة التوحش والجاهلية والرد على عنف الآخرين.
وأكد سماحته أن الحاجة كبيرة جداً في مثل هذه الظروف الصعبة التي نعيشها إلى تقديم الإسلام بوجهه الحقيقي للآخرين، الإسلام الذي يحمل رسالة الرحمة والعدل والذي يحفظ حقوق الناس مهما كانت أعراقهم وقومياتهم وأديانهم، وخصوصاً الشعوب في البلدان الغربية التي بدأت تكتشف أن الشعارات التي حملتها هذه البلدان في الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان أخذت تتساقط فعلاً وتنكشف أكثر في ظل ما ارتكبته ومارسته من حروب وويلات كان آخرها ما يحصل في غزة.
وشدّد سماحته على أن يكون المغتربون رسل سلام وسفراء محبة للشعوب الغربية التي رأت بعينها السقوط المروّع للشعارات الخادعة التي أرادت الدول الغربية أن تسيطر علينا من خلالها، وأن تعمل في الوقت نفسه على تقييدنا بقيمنا لنبقى نعيش الضحية المغلوب على أمرها ويبقى هؤلاء على دورهم كمنتصرين وغالبين.
ودعا سماحته الجميع إلى تحسس مشاكل بلدنا ووطننا ليس على صعيد الأزمة الاجتماعية والاقتصادية الخانقة فحسب، بل من خلال ما يعانيه الناس في جنوب لبنان، ومن خلال التهديدات الإسرائيلية المترافقة مع تصعيد متدرج، مشيراً إلى أن العدو يبحث عن تحسين صورته واستعادة ردعه وإرجاع مستوطنيه، ولذلك يستخدم المزيد من القوة النارية ويستهدف المزيد من المدنيين ليوحي بأن الأمور ستتعقد أكثر، وأنه قد يلجأ لما هو أبعد من ذلك، مع علمنا بأنه يعرف بأن التصعيد الكبير سيلقى تصعيدا مقابلا وقد تكون له انعكاساته في المنطقة والإقليم وهو ما لا يريده لا هو ولا حليفه الأميركي.
حول العالم,أخبار العالم الإسلامي,السيد علي فضل الله, الحج, حجاج, أميركا, استراليا, مكة المكرمة, لقاء
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية